العمر البيولوجى للمرأة

بقلم الإعلامية وخبيرة التجميل / وفاء سعفان

تبدو بعض السيدات أصغر من عمرهن بعشرة أعوام وأكثر بينما تبدو بعضهن أكبر من عمرها ايضا بكثير وهذا ما يسمى بالعمر البيولوجى للمرأة ويقصد به العمر الذى يحدد بكفاءة عمل الاجهزة والخلايا ومستوى صحه المرأة وقدرتها على الاحتفاظ بشبابها وهذا لايتحدد إلا بعد سن الثلاثين حيث تقل كفاءة الجسم وعمل الاجهزة وتظهر بعض الامراض مثل مرض السكر والضغط وارتفاع مستوى الكوليسترول وغيرها . ولكن هذا يعتمد على عدة عوامل مرتبطه ببعض بل ومكمله لبعضها وأولها الحاله النفسيه للمرأة والحاله المزاجيه لها و طريقه نظرتها للحياة . فنجد أن المرأة فى أواخر سن الاربعين تتعرض لأنقطاع الدورة الشهريه وما يصاحبها من تغيرات  على رأسها نقص هرمون الاستروجين الذى يلعب دورا حيويا فى الحفاظ على حيويه المرأة ويحميها من امراض القلب وهشاشه العظام . ايضا العامل النفسى فى احساسها بأن أولادها كبروا وأصبح اعتمادهم على أنفسهم وانشغالهم بحياتهم يسبب لها إحساس بالغضب والضيق وقد تصاب بالاحباط والاكتئاب وهذا بالطبع يؤثر بالسلب على جمالها ونضارتها وتظهر بها التجاعيد ولكننا نجد على العكس تماما سيدة أخرى فى نفس هذة السن ترى أنها أدت دورها وساندت اولادها وعبرت بهم الى بر الامان وان هذة المرحله هى التى تجنى فيها ثمار ما زرعت طوال سنوات شبابها وأن لديها من الوقت الكافى لزيارة الاهل والاصدقاء وممارسه الرياضه . فالنقطه الفاصله هنا ان كل إمرأة تجنى الحب الذى زرعته طوال سنواب الشباب لتستظل به وتعيش شباب دائم نابع من داخلها . فالحب ليس حكرا فقط على الشباب وليس مرتبط بالعمر الزمنى للمرأة فهى تستطيع ان تعطى فى كل مراحل عمرها . لذلك عليها العمل على التفكير الايجابى فى التفاعل مع المشكلات المختلفه ومحاوله التكيف والتأقلم مع الظروف المحيطه لأن علامات الأكتئاب هذة ترتسم على الوجه فى شكل تجاعيد وكلما طالت بها هذة الحاله كلما كانت هذة التجاعيد اعمق وعلاجها أصعب . ومن الطبيعى ان المرأة كلما تقدم بها العمر ازداد حرصها على مظهرها وأزداد القلق على جمالها وحيويتها فتلجأ الى الكريمات والمساحيق والفيتامينات التى تعيد لها نضارتها وهذا ليس بعيب فهى حريصه على دوام نظرة الاعجاب من قبل زوجها لها . وفى كل الاحوال لابد وان تعترف المرأة بأن لكل مرحله عمريه جمالها ولا ينبغى على المرأة ان تنكر عمرها الحقيقى . فإذا كانت جميله وتبدو أصغر من سنها فلها ان تتباهى وتفتخر بأنها فى هذة السن ولكنها محتفظه بشبابها ولياقتها ولكن ما يحدث عكس ذلك . ففى أحد البلدان العربيه أجرى بحث ميدانى على عينه من الامهات والبنات وتبين ان الفارق بين الام وابنتها خمس سنوات فقط . فمعظم الامهات فى عينه البحث أخفين عمرهن الحقيقى حيث يقف عمر المرأة عند سن الثلاثين مهما طال بها العمر وبقدر ما تتمنى المرأة ان يكون عمرها البيولوجى اصغر من عمرها الزمنى بكثير لتحتفظ بشبابها وجمالها ولياقتها إلا أنها تحب فى الوقت نفسه ان تحتفظ بعمرها الحقيقى لتحتفظ بعقل راجح وخبرات السنوات السابقه حيث النضوج الفكرى والعاطفى ونظرة اعمق للأمور وحيث الحريه والاستقرار النفسى . ولكى تتحقق هذة المعادله الصعبه عليها ايضا بممارسه الرياضه فهى تقى من الامراض وتساعد على استعادة الشباب وتمكنك من الاحتفاظ برشاقتك دون اللجوء الى انظمه غذائيه . ورياضه المشى نصف ساعه يوميا تزيد من استهلاك مخزون الدهون بدرجه اكبر وزيادة مستوى الطاقه . وايضا ممارسه الرياضه تزيد من الاحساس بالمتعه والثقه بالنفس بينما برامج الرجيم بدون رياضه تسبب الأكتئاب والارهاق وخاصه ممارسه الرياضه فى الهواء الطلق يقلل من التوتر العصبى وتسبب احساس بالانتعاش وهذا بدورة ينعكس على جمال وصفاء البشرة حيث ان تنشيط الدورة الدمويه ايضا يحسن الهضم ويطرد الفضلات السامه الموجودة فى الجسم وهذا هو علاج جيد جدا للهالات السوداء التى يعانى منها الكثير من السيدات على مختلف اعمارهن .كذلك تعمل على شد عضلات البطن وإذابه الدهون المختزنه بالارداف وايضا علاج لخشونه الركبتين . ايضا من اهم العوامل التى تساعدنا على الظهور فى عمر أقل الابتعاد عن التدخين السلبى والايجابى والاهتمام بالتغذيه السليمه واختيار الاطعمه المناسبه حسب حاله الجسم ووفقا لكل مرحله عمريه حتى يمكنها الحفاظ على الوزن المثالى . وهنا نركز على الاهتمام بتناول كميات كافيه من الكالسيوم الموجود فى اللبن- الزبادى –الجبن –الخضروات الورقيه الداكنه مثل السبانخ والبروكلى لتجنب هشاشه العظام . ايضا نجد ان معدل التمثيل الغذائى عند المرأة يقل بمعدل 2-8% كل عشر سنوات وهذا يعنى ان إمرأة عمرها 35 عاما تحتاج 100 سعر حرارى اقل  يوميا مما كانت عليه منذ عشر ة اعوام فيجب ان تركز على المواد المالئه التى تعطى احساسا بالشبع والخضروات والفاكهه لتحصل على الفيتامينات والاملاح المعدنيه الازمه لنضارة بشرتها وصحه جسدها مثل الجزر الغنى بفيتامين ( أ) يحسن البشرة والشعر والعينين . والخيار من الخضروات المعروفه بفوائد جماليه عديدة وصحيه فهو يستخدم قابض للمسام الواسعه ويناسب ذوات البشرة الحساسه . الفراوله تدخل فى كثير من الاقنعه التى تناسب اصحاب البشرة الدهنيه ولها مفعول كمنظف قوى للبشرة — ايضا الطماطم – البقدونس – المشمش – التفاح – البرتقال ولا نغفل اهميه شرب كميات كافيه من الماء بمعدل 8 اكواب يوميا يساعد على ليونه البشرة وعدم جفافها وعدم تشقق الكعبين وايضا يمنع تجاعيد البشرة وينظم الاخراج فيساعد على طرد ثانى اكسيد الكربون ليحل محله الاكسجين النقى فيعمل على نضارة وصفاء البشرة

اذن نجد ان التغذيه السليمه من اهم الوسائل التى تساعد على تقليل العمر البيولوجى حيث ان تناول مضادات الاكسدة يجذب المواد السامه التى تتراكم من خلال احتراق الغذاء خارج الجسم ومن اهم مصادر مضادات الاكسدة :

–الشاى الاخضر : غنى( بمادة البولي فينولز ) التى تمنع الشيخوخه الجلديه والكبديه على وجه التحديد ويفضل شرب 2-3 كوب يوميا

الطماطم : تحتوى على مادة الليوكوبين التى تمنع السرطانات المختلفه

البرتقال واليوسفى والجريب فروت غنى بحامض الاسكوربيك الذى يساعد تحفيز الكولاجين الطبيعى للجسم واعادة مظهر الشباب للجلد

البروكلى : غنى بمضادات الاكسدة ويمنع الاصابه بسرطان القولون

واخيرا كما سبق فإن لكل مرحله عمريه جمالها وعلى السيدة ان لا تقع فى خطأ اختيار ملابس او مكياج لايتناسب مع المرحله العمريه التى تمر بها طلبا لعمر اصغر ولكن تمتعى بصحه افضل ونضارة وافتحى قلبك للحب والتسامح تعيشين شباب دائم بإذن الله

 

 

 

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: