Egyptian king

طارق درويش يكتب من أبو ظبي :

(مو صلاح) الهتاف الاشهر بين جماهير ليفربول الانجليزي العريق، حين يرون نجمنا المصري العربي العالمي محمد صلاح يصول ويجول عازفا اجمل الالحان الكروية في الملاعب الانجليزية حتي اضحي ايقونة لجماهير الفريق العتيد والذي يزخر تاريخه بالبطولات والاساطير الكروية مثل ايان راش، ستيفن جيرارد و لويس سواريز.

ابن محافظة الغربية ناشئ المقاولون العرب والذي غفلت عنه اعين قطبا الكرة المصرية الاهلي والزمالك لم يدر حينها ان ذلك من حسن ظنه حيث انطلق بعدها محلقا في سماء الكرة العالمية من بوابة  بازل السويسري مما لفت اليه انظار العملاق الانجليزي تشيلسي ومنه الى فيورنتينا الايطالي ثم كبير العاصمة روما وحط به الرحال في العريق ليفربول و الذي اضحي ملعبه انفيلد ساحة للتألق والابداع حيث انه وفي عام واحد فقط اصبح معشوق جماهير ليفربول الاول ولم يكتف صلاح بذلك بل حصل على لقب هداف الدوري الانجليزي وافضل لاعب كما حصد لقب افضل لاعب في القارة الافريقية وهي الجائزة الغائبة عن لاعبينا المصريين منذ حصول الاسطورة محمود الخطيب عليها عام 1983 ولم يكتف العالمي بذلك بل انه فاق توقعات واحلام الجميع بان تم ترشيحه مع النجم البرتغالي رونالدو وصاحب فضية كاس العالم مودريتش لجائزة افضل لاعبي العالم، فضلا عن قيادته للمنتخب المصري للصعود لكاس العالم بروسيا بعد طول غياب  بأحرازه  ضربة الجزاء التاريخية اما الكونغو ثم تسجيله لهدفين في كاس العالم اما روسيا والسعودية.

من منا لم يفرح لمحمد صلاح؟ من منا لم يطلق لخياله العنان بتساؤل هل يفعلها صلاح؟ ومن منا لم يدهش وهو يراه يحقق الحلم تلو الاخر،

والان محمد صلاح هو فتي الاحلام الكروية لمحبي الساحرة المستديرة في كل العالم العربي وعلى الرغم من شهرته العالمية التي تخطت الافاق الا انه ظل علي تواضعه والذي لا ينسي اهله وابناء قريته من محبيه حيث زخرت قريته البسيطة بسيون بأعماله الخيرية وطالت اياديه البيضاء ابناء قريته بكل خير.

ولقد اجتمع محبي وعشاق كرة القدم العرب على حب صلاح والتغني باسمه واهدافه فلقد احبه المصري والاماراتي والسوري،

حيث نري في مدينة ابوظبي الجميلة دعما للنجم العالمي حيث تمتلئ المقاهي بالمتابعين لمباريات ليفربول وكم سخط المتابعين على الاسباني راموس حين تسبب في اصابة محمد صلاح في نهائي دوري الابطال الاوروبي بل اجزم على فقد الريال لكثير من الانصار بعد واقعة راموس مع صلاح وتسببه في اصابة خطيرة للنجم المحبوب.

من قلوبنا الفرحة بنجمنا العالمي ندعو الله ان يستمر على درب التألق وان تتوالي اهدافه والتي اضحت مبعثا للفرجة والسرور للمصريين والعرب على حد سواء.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: