المصريين بفرنسا فى حفل تكريم السفير ايهاب بدوي بباريس

Spread the love

 

 

 

باريس :محمد البهنساوي

محمد البهنساوي باريس

 

استقبل السفير إيهاب بدوي سفير مصر بفرنسا، وفد من أبناء المصريين واصحاب الجمعيات والكيانات المتواجدة بفرنسا بمناسبه انتهاء فتره عمل سيادته سفيرا لمصر بفرنسا، وتقديرا للجهود التي قام بها في عوده العلاقات بين البلدين في كافة المجالات.

رحب سيادته بالحاضرين مؤكدا بأنهم في بيتهم بيت المصريين (السفارة المصرية)، مؤكدا على أن السفارة المصرية لم تغلق أبوابها يوما في وجهه أحدا من أبنائها المحبة لمصر ويخدم مصالحها في الداخل والخارج، يرعي مصالح الوطن، ومحافظا على ترابه، وقال بأن مكتبه مفتوحا أمام كل من يحتاج الى مساعده تهدف الى خدمه المصريين في فرنسا.

وتقديراً لدور سيادته في خدمه مصر وشعبها داخل مصر وعلى التراب الفرنسي وتوطيد العلاقات المصرية الفرنسية وتقديم الدعم اللوجيستى في فترة زمنيه صعبه مرت بها مصر بتحديات قوية، كانت تحتاج الى تعامل حكيم، وكانت المسئولية أصعب لأن مصر كانت في مأزق شديد، نظرا للظروف التي مرت بها المنطقة العربية من صراعات داخليه لمعظم دول الجوار.

محمد البهنساوي مع معالي السفير ايهاب بدوي

وفتح سيادته باب النقاش حول ما يخص المصريين في فرنسا والمشاكل التي يواجهونها وطرق حلها لرفع المعاناة عنهم

ووجه المهندس مختار العشري الشكر لسيادته على المجهودات التي قام بها في توقيت صعب على الدولة المصرية، ويشيد بتعامله بحكمه لتوطيد العلاقات المصرية الفرنسية، وكانت مصر تنتقل الى مرحله أصعب بعد تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة جمهوريه مصر العربية، وفرض عليه الوضع تحديات كبيره كان لابد من محاربتها ووجود طرق لعلاجها، وجدد الشكر والعرفان لسيادته موفقا في القادم لخدمه مصر والمصريين أينما كان.

وتحدث الاستاذ جبريل محفوظ مقرر الاتحاد العام للمصريين بالخارج، ووجه الشكر لسيادته على انتهاء فتره عمله سفيرا لمصر بفرنسا، وقال بأن هذه الفترة كانت من الفترات التي لها لمسات خاصه، وتحديات كبيره كانت تتطلب من الجميع الوقوف معا ضد كل من تسول له نفسه الاسهام بإلحاق الضرر لمصر والمصريين داخل مصر وخارجها.

علق سيادته على ما ذكر سالفا، كنت أتمنى أن أري هذا المشهد منذ سنوات، مشيرا الى ان الفترة الماضية شهدت تفرق للكيانات المصرية وعدم اتحادهم وقال كنت أتمنى أن أري قلب الرجل الواحد، أعلم ان معظمكم لديه رصيد بالعمل العام منفردا ولكن كان في الاتحاد قوه، أتمنى أن توحدوا صفوفكم بهدف خدمه المصريين ويليها خدمه الوطن، اما أنتم بمهمتكم في الخارج الاتحاد لأجل الجميع وليست مصر فقط.

وقال حسن عبد المولي أحد ابناء صعيد مصر، أشكر سيادتكم على اعطائي فرصه المشاركة في حضور هذه الجلسة الطيبة، وأوكد بأنني أول مره أدخل الى السفارة المصرية، ووجه الشكر للجميع ولسياده السفير وتمنى حسن بأن يقف المصريون يدا واحدة امام التحديات التي تواجه الجالية المصرية الغير متكاتفه من الأساس وناشد الحاضرين الذين يمثل البعض منهم لجمعيات وكيانات من المفترض ان تقوم بتقديم خدماتها في شكل منظم.

وعلق الدكتور عاطف طرفه مستنكرا التمثال الموجود في مدخل جامعة السوربون للعالم الفرنسي “شامبليون” وهو يضع قدمه على رأس أحد ملوك الفراعنة المصريين، مناشدا السفارة المصرية بالتدخل لإزاله هذا التمثال الذي تسبب في إهانة مباشرة للحضارة والثقافة الفرنسية قبل المصرية معللا كيف يمكن لعالم أثرى مثقف استطاع فك رموز حجر رشيد وكثيرا من الكتابات الهيروغليفية أن يضع قدمه على رأس رمز مصري وملك فرعوني ينتسب لحضارة ترجع الى ألاف السنين.

وعلق سيادة السفير على ما ذكره الدكتور عاطف طرفه بأنه كان يمكن للدبلوماسية المصرية التوصل لحلول وقد كنا بالفعل اقتربنا من الاتفاق على ازالته واستبداله بتمثال اخر او ما شابه ولكن المشكلة ازدادت صعوبة بعد تدخل صحفيه بطريقه زادات الطين مبله فرد عليها المسئول الفرنسي سيظل مكانه لمائه عام أخري.

وأكد سيادته بأن باب الحوار مازال مفتوحا ولكن الاحداث الحالية والمتتالية التي تمر بها فرنسا قد تكون لها أولويات في الوقت الحالي ولكن يجب ان تكون الردور والاعتراضات بطريقه حكيمه ومنظمه .

ونظرا لضيق الوقت وإتاحه الكلمة لباقي الحاضرين فقد أعطى الحاج عبد الحميد نفريش كلمته لأبنته جيهان عبد الحميد نقريش والتي تحدثت مع سيادة السفير عن قرب ووجهت له الشكر والعرفان على كل ما قدمه من أعمال تخدم مصر والمصريين في مصر وفرنسا وقدمت لسيادته درع الاتحاد هديه تذكارية.

وجاءت كلمة الحاج صالح فرهود الذي وجه التحية لسيادة السفير والأخوة الحاضرين وممثلي الجمعيات المختلفة وعبر فرهود عن مدي التأثر بفترة تواجد سيادته سفيرا لمصر بفرنسا وقبلها مستشارا إعلاميا بها فقد كان قريبا من المصريين في فرنسا وعلى علم بأحوالهم مشيرا بأنه يتميز بالحنكة والحكمة في تناول ملفات ضخمه وقعت على عاتقه وداعيا المولى ان يوفقه للقادم.

 

وأكد نسيم كامل بأن مصر قد مرت بمرحله من أصعب المراحل في تاريخها ولكن تكاتف المصريين امام التحديات التي واجهتهم بفضل الله وبفضل الشعب المصري العظيم الذي تحمل من اجل عبور السفينة الى بر الأمان مؤكدا على ان مصر قد حفظها الله على مر العصور.

 

ووجه كمال حسن التحية لشهداء الوطن من وخص بالذكر المشير أحمد بدوي والد السفير إيهاب بدوي بمناسبة الاحتفال بالذكري ال 47 لحرب أكتوبر 1973 المجيدة ووجه الشكر أيضا لمعالي السفير على دعم السفارة للبيت النوبي طوال فترة تولى سيادته الحقيبة الدبلوماسية وسفيرا لمصر في فرنسا.

 

وجاءت كلمه الشيخ خالد الازهري إمام وخطيب مسجد الروضة بتوجيه الشكر لمعالي السفير مؤكدا على مدى سعة صدره واتاحه الفرصة للجميع بالتحدث مشيد ا بحكمته في معالجه الأمور المختلفة وخير ما سيتحدث عنه هو الدعاء فقط لسيادته بالتوفيق والنجاح وختم الأزهرى كلمته بالدعاء لسيادة السفير بالتوفيق فى القادم ودعى للشهيد البطل المشير أحمد بدوي أن يجمعه بالنبيين والصدقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.

 

وأضاف محمد الحلوجي بأن استضافة السفير إيهاب بدوي للجميع رسالة محبه تعبر عن مكانه الجميع وان السفارة المصرية تقف على مسافة واحدة من الجميع ووجه الشكر لسيادته على انتهاء فترة عمله التي اتسمت بالحكمة والرزانة في التعامل مع ما يخص مصر والمصريين لفرنسا.

 

وقالت سوزان عاطف يجب السماح لأبناء الجيل الثاني والثالث بأن يختلطوا بالعمل العام مشيرة الى إعطائهم الفرصة لأنهم جيل المستقبل الذي يساند الوطن بسبب اختلاطهم بالمؤسسات الفرنسية وهناك الكثيرين يمتلكون اليات المساهمة في خدمه أبناء المصريين ولكن حلقات الوصل معهم مفتقدة.

وتحدث المهندس رشدي الشافعي عن أليات إختيار ممثلي المصريين بالخارج وعدم إتاحه الفرصة للمصريين في أوروبا بالإشتراك في العملية الإنتخابية وتوقف الموقع الخاص بتسجيل المرشحين مشيرا الى ان الموضوع قد يكون شبه منتهي ومحسوم من خلال المرشحين المعروفون الذي وقع عليهم الاختيار واخيرا طالب من سيادته بالسماح لإقامه مجلس شهري مع القنصل العام المصري تسهيلا على المصريين في انهاء المشاكل التي تواجههم.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.


أستمع سيادة السفير للبعض واتاحه الفرصة للنقاش والحوار من الجميع، وأعرب عن إعزازه الدائم والمستمر بما تحقق خلال السنوات الست الماضية، وشرح للحضور كيف واجهت مصر تلك الازمات التي تعرضت لها بفضل الله وبفضل جهود الشعب المصري في الحفاظ على الوطن وإسهامات المصريين المستمرة في تخطى العقبات التي واجهتهم في ظل الخراب التي تعرضت له دول الجوار، والجميع شاهد على ذلك ولكن التهديدات التي كانت تحيط بمصر من كافة الحدود كانت خطيرة تتطلب من الجميع المساهمة في كيفية توضيح الصورة على الأرض.


 ملفات مهمه تحققت في عهدة

وشدد … يجب ان نتكاتف ونتحمل من اجل سلامه الجميع ولردع كافة المتسلطين على مصر، كان يجب ان نحمي وطننا من أي خطر يقترب من حدودنا فكان لزاما علينا أن نقوم بتطوير نظم الحماية والدفاع عن حدودنا الجوية والبحرية الساحلية وغيرها، نجحنا بالاتفاق مع الجانب الفرنسي على امدادنا بصفقه حاملتي الطائرات من طراز “ميسترال” جمال عبد الناصر وأنور السادات وقد استلمتهم مصر وصفقة طائرات الرافال والتي نجحت نسور الجو المصري في المناورات التدريبة عليها وبالفعل رصدت اهدافا  وشاركت في مناورات عسكرية مع دول أخرى .

 

طائرات الرافال المصرية

 

“جمال عبد الناصر والسادات” يبحران في المتوسط

 

وتحدث سيادته عن المشاكل التي تواجه مصر خاصة في اهم الملفات هما التعليم والصحة وحققت مصر فيهم نجاحا يراه ويعلمه الكثيرون منكم لا سيما في حملات وزارة الصحة في الكشف عن الفيروسات وغيرها وأصبحت مصر تعالج فيروس (C) وحاولت مصر الاهتمام بالمعلم فقامت برفع المرتبات الخاصة بالمعلمين ولكن المشكلة لم تنتهي بعد.


 

بدوي … مصر سوف تستلم بيت مصر بالمدينة الجامعية نهاية عام 2022

 

المدينة الجامعية الدولية بباريس

في ستينيات القرن الماضي قامت المدينة الجامعية بباريس بتخصيص قطعة أرض لمصر بهدف إنشاء مبنى خاص، ليكون سكنا للطلاب الجامعيين والوافدين من مصر، للإقامة فيه أثناء دراساتهم الجامعية أو الإعداد للدراسات العليا وعمل الأبحاث والرسائل الجامعية، ولكن مصر لم تبدئ اهتماما بهذا الملف وتقاعست عن استلام هذه الأرض وبناءها، الأمر الذي دفع السلطات الفرنسية لسحب الأرض من مصر، وتخصيصها إلى دولة أخرى.

وبعد مرور عشرات الأعوام سعي السفير إيهاب بدوي – سفير جمهورية مصر العربية في فرنسا والمندوب الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) بالتحرك لأجل الحصول على قطعه أرض جديدة، بدورة ناشد الجهات المصرية ممثلة في (وزارة الخارجية ووزارة الثقافة)، وأخذ الموافقة على مناشدة الجهات المعنية في فرنسا للحصول على قطعه الأرض من جديد.

قام السفير إيهاب بدوي بتقديم طلب للجهات المعنية لحصول مصر على قطعه الأرض التي كانت مخصصة من قبل، لتكون مقرا لإنشاء ” بيت مصر” في المدينة الجامعية في باريس، وبفضل الجهود والمساعي والاتصالات العديدة التي قام بها السفير إيهاب بدوي سفير جمهورية مصر العربية في فرنسا والمندوب الدائم

استطاعت مصر الحصول على قطعة أرض جديدة داخل المدينة الجامعية وكان شرطا الإسراع في عمليه البناء، بدورة قام السفير إيهاب بدوي بالتشاور مع (وزارة الخارجية ووزارة الثقافة) في مصر، لسرعة تمويل تكاليف عملية التشييد والبناء ليتم الانتهاء منها واستقبال الطلاب المصريين والباحثين في أسرع وقت.

بدوي … مصر ستتسلم  بيت مصر بالمدينة الجامعية بالحي الرابع عشر جنوب باريس نهايه عام 2022 ويكون جاهزا للتسكين واستقبال الطلبه فيه 

 

تم التعاقد بين جمعية “بيت مصر” وشركة “Oskaprod” الاستشاري المبرمج لمشروع إنشاء “بيت مصر” بالمدينة الجامعية الدولية بباريس، ليكون مقرًا لإقامة الطلبة المصريين الدارسين بالجامعات الفرنسية بباريس، وذلك في إطار اتفاقية إنشاء “بيت مصر” التي تم توقيعها بين الجانبين المصري والفرنسي خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لباريس أكتوبر 2018.

التوقيع على بناء بيت مصر

أهمية إقامة “بيت مصر” بالمدينة الجامعية في باريس

استخدام المبنى لاستقبال الطلاب والباحثين المصريين ليكون مركز إقامتهم

يتم استغلاله أيضاً ليكون منارة ثقافية وحضارية وفنية

إنشاء مسرح ومكتبة ومركز ثقافي بداخله

البيت المصري مركزاً للإشعاع الحضاري لمصر في باريس

نقطة إلتقاء للنشاط الثقافي والحضاري المصري بباريس

دوره المهم في تذليل كافة العقبات التي تواجه الطلبة والباحثين المصريين لتوفير المسكن اللائق لهم

التعاون مع هيئة الفضاء الفرنسي، للتباحث حول آليات التعاون بين مصر وفرنسا في مجال علوم الفضاء.


استضافة الملك الفرعوني في باريس

جهود السفير إيهاب بدوي بالتنسيق مع الجهات المعنية في مصر وفرنسا في استضافة باريس لمعرض توت عنخ أمون في مدينة الثقافة والفنون والعلوم مدينة النور باريس.

استقبلت العاصمة الفرنسية باريس أكثر ملوك الفراعنة شهرة ” توت عنخ آمون” في نسخته الثانية بمناسبة مرور مائه عام على الاكتشاف العظيم لمقبرة الملك الفرعوني ” توت عنخ آمون”، أكثر ملوك الفراعنة شهرة، استقبلت كبري قاعات المعارض بباريس ” لافيليت “في الفترة من 23 مارس وحتى 15سبتمبر 2019.

معرض “توت عنخ آمون، كنوز الفرعون” قد مثل هذا الحدث فرصة ذهبية للتسويق الثقافي والسياحي لمصر من خلال عرض مجموعه من المقتنيات والكنوز التي تم العثور عليها في مقبرة الملك الصغير.

كانت فرصه كبيرة للتعرف على الفراعنة وكيف كانت طريقتهم في العيش والحياة، وترافق الملك بعضا من الأدوات المستخدمة في تأدية الطقوس، المجوهرات، والتماثيل التي رافقت الملك في حياته ومماته.

إنها فرصة عظيمه للذين يزورون باريس للاستمتاع بمشاهدة حوالي 150 قطعة تم العثور عليها في مقبرة الفرعون، من بينها قرابة الخمسين قطعة لم يسبق أن غادرت مصر.

 

افتتاح معرض القرن فى نسخته الثانيه

وذكر سيادته بأنه في عام 1967 حين استضافت فرنسا معرض توت عنخ امون في نسخته الاولي جذب المعرض 1,240,975 زائر، واليوم بعد مرور 52 عاما استطاع توت عنخ امون في نسخته الثانية جذب 1,423,170 زائر ،مشيرا الى مدي شغف الشعب الفرنسي بالحضارة المصرية القديمة ، مضيفا أنه على الرغم من نجاح المعرضين إلا أنهما أفسحوا المجال للشعب الفرنسي وشعوب العالم من خلال التغطيات الإعلامية بخلاف الصحفيين حول العالم ،وعبر القنوات والبرامج التلفزيونية ومشاهدة ولو جزء صغير من كنوز الملك الذهبي والتعرف على الحضارة المصرية العريقة .

حقق معرض القرن مبيعات عالية حيث تم بيع 1,423,170 زائر مقارنه بنسخته الاولي حيث حقق عام 1979.

في ختام الحدث تم إلتقاط الصور التذكارية مع سيادته وشكر الجميع متمنيا لهم التوفيق والنجاح.

 

Facebook Comments Box

شكرا لقرأتكم موضوعاتنا ، أترك تعليقك على الموضوع

%d مدونون معجبون بهذه: