“دور المرأة في عصر الإنفتاح” ،، على طاولة حوار المرأة العربية

Spread the love

كتب _ رأفت السنهوري :

عقدت الأكاديمية الدولية للدراسات والعلوم الإنسانية اليوم الخميس 25/6/2020 طاولة حوار ،، شارك فيها 15دولة و 120 فرد من مختلف الجنسيات ، ودعت إليها الدكتورة الشاعرة سهير الغنام رئيس وممثل الإتحاد الدولي لأميرات العرب لشؤون المرأة العربية في الوطن العربي كمحكم في طاولة الحوار .

 

سهير الغنام رئيس وممثل الإتحاد الدولي لأميرات العرب لشؤون المرأة العربية في الوطن العربي

حيث طرحت العديد من الأسئلة من ضمنها معنى منهجية المرأة والتي تعني رسم المسار المستقبلي لها ؟ وإختيار الوسائل والسبل التي من شأنها أن تعمل على تسيير وتسهيل عملية تنفيذ المنهجية المحددة لها ، وفق رؤية علمية .

وماذا ترى مستقبل المرأة في كل وطن

فلسفة أي أمرأة في الوطن العربي تتبعها من خلال العادات والتقاليد السائدة في مجتمعها ، وعليه تضع منهج وخطة إدارية وتبدأ من إدارة بيتها وعائلتها صعوداً لإدارتها في عملها .

كما أوضح أن المرأة في الوطن العربي في ظل الإنفتاح العالمي والتعايش السلمي والتطور السريع التكنولوجي في مجالات الحياة المختلفة ، سيكون لها دور ريادي يختلف عما رأته في القرن الماضي وفي بناء مستقبل يبرز أهميتها ومكانتها لتمكينها بدعم كامل من كل طوائف المجتمعات ومن كافة قطاعات الدول لتحقق مقاصدها في كل ربوع الأوطان ولايتخلف أحد عن ركب التنمية ومشاركتها في المجتمعات العربية وإيمانها الكامل بدور المرأة في بناء الأوطان بالإضافة الى الأنشطة والفعاليات التى تقدمها والتي يبرز مكانة وأهمية المرأة ودورها في بناء الأوطان وإعتبارها العنصر الأساسيي والمحرك الرئيسي لنهضة المجتمعات على المرأة من خلال إبراز بصماتها الإبداعية في تطوير كيانات المجتمعات ونهضة الأوطان نعم مستقبل المرأة مشرق لكل وطن .

الوسام الذهبي للدكنورة سهير الغنام

 

 

إذا ،، مستقبل المرأة هي من ترسمه عندما تجعل أهدافها واضحة أمامها يكون بالإمكان إدارة التغيير وإقتناص الفرص المواتية لها لأخذ مكانتها الحقيقية ، ففي الآونة الأخيرة ،، يمكن القول أن المرأة إستطاعت تحقيق نجاحات كبيرة وفي ظل تزايد مستمر لدورها الفعال داخل المجتمع لذلك يمكن القول أنها الآن تشكل دورا رياديا مهما يتسع نطاقة ونتوقع أن نرى المرأة مستقبلاً بمراكز قيادية كانت من قبل لايسمح لها بتوليها .

كذلك مشاركة المرأة في تحقيق الأمن والسلام لم يعد مطلباً طارئاً وإنما يعد جوهرياً في الرؤى الإستراتيجية لاستقرار المجتمعات وتقدمها ، وتعد المرأة مرتكزها الأساسي ، نظراً لأهمية دورها ورسالتها السامية ، وإلا فقدت المجتمعات قدرتها على التماسك وبناء السلام الاجتماعي في السلم والحرب ، داعية إلى إعطاء أولوية خاصة لدور النساء في المفاوضات وإقرار السلام وإعادة البناء والإعمار حسب ما نصت عليه قرارات مجلس الأمن لحماية الأبناء والأجيال القادمة للمرأة من طبيعة تجنح إلى السلم والأمن وتنأى بالأبناء والأجيال القادمة عن المكاسب الصغيرة التي تهدد مستقبل الأطفال .

يُحتذى في تمكين المرأة ، تؤمن تمام الإيمان بضرورة استثمار القدرات الكبيرة للمرأة وشقيقاتها في الدول العربية لترسيخ الدور الجليل الذي تسهمن به في صناعة المستقبل الملائم والآمن للأجيال القادمة من خلال وطن نحتاج لمنهج ودور السلام من اجل النهضة بالاوطان وطن معافاه
وقد منحت الأكاديمية الدولية للدراسات والعلوم الإنسانيةبرئاسة سعادة الدكتور جابر كامل والدكتورة حنان حنا الدكتورة سهير الغنام الوسام الذهبي نظراً للجهود المبذولة في إرتقاء الأكاديمية والعمل على نجاحها .

وشكر رئيس الأكاديمية دكتورة سهير على مداخلاتها التي ساهمت في تفاعل الحضور ، فأوضحت أن التركيبة الشخصية للمرأة والتربية الحسنة والحفاظ على القيم الأخلاقية والمبادئ والثقة بالنفس والتحلي بالروح الإنسانية هي من تصنع إمرأة قوية ومميزة في المنزل وخارج المنزل والطموح الذي يندرج تحته العزيمة والإصرار والإرادة التي تحقق الإنجازات وتجتاز أي عقبة .

الإتحاد الدولي لأمراء وأميرات العرب يكلف د.سهير الغنام برئاسه شئون المرأة بالوطن العربي

Facebook Comments

شكرا لقرأتكم موضوعاتنا ، أترك تعليقك على الموضوع